Blogs
الاشتراك بتنبيهات البريد الإلكتروني





Close
Beyond the Transaction: Every Transaction Has a Story
حصة

ثلاثون عاماً من الابتكار في الإمارات العربية المتحدة

enbd   hsbc

لقد تشرفت مؤخراً بزيارة المقر الإقليمي لماستركارد الشرق الأوسط وإفريقيا في دبي للاحتفال بمناسبة خاصة للغاية، وهي مرور 30 عاماً على تأسيس شركة ماستركارد في دولة الإمارات العربية المتحدة.

لطالما شكَّلَت الإمارات، التي ستحتفل بيومها الوطني الخامس والأربعين في ديسمبر المقبل، بالنسبة لنا، بوابة العبور إلى هذه المنطقة التي تشهد حالةً استثنائيةً من الزخم والتنوع على كافة الأصعدة، والتي باتت تشتهر بإمكاناتها الهائلة في قطاعات التجارة والاستثمار والتكنولوجيا والسفر والسياحة، وأهم من كل ذلك، الابتكار.

وكان أول تعامل لماستركارد في الدولة مع بنك أبوظبي التجاري في عام 1986، وذلك لإصدار بطاقات ماستركارد للدفع. وبعد مرور 25 عاماً، كنت متواجدة شخصياً للاحتفال باليوبيل الفضي مع عملائنا وزملائنا. وبعد ذلك بخمس سنوات، واصلنا جهودنا لتحقيق المزيد من الشراكات وتحفيز الابتكارات، إذ نشعر الآن بسعادة بالغة ونحن نشارك في مشاريع استراتيجية مثل “مختبر بنك الإمارات دبي الوطني المستقبلي”، الذي يعمل ضمن إطار خطته الرقمية لتطوير الجيل القادم من الخدمات المصرفية الرقمية وعبر الهواتف المحمولة.

ولم يأتِ تأسيس مقرنا الإقليمي الرئيسي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في دبي من فراغ. فلكونها مركزاً حيوياً لازدهار قطاع المدفوعات، تمثل الإمارات موطناً لتوظيف الاستثمار في التكنولوجيا والبحوث مع الالتزام المشترك نحو الوصول إلى الاقتصاد اللانقدي. وقد لعبت الدولة دوراً ريادياً ومحورياً في تعزيز الابتكار وتحفيز الجهات العاملة في هذا القطاع على العمل من أجل مستقبل يتمتع بمزيد من الترابط والتواصل.

لدى علامتنا التجارية العالمية شبكة مدفوعات واسعة النطاق وحلول وخدمات مبتكرة، فضلاً عن فهمنا المتعمق للأعراف الثقافية؛ كل ذلك أكسبنا ثقة المؤسسات والشركات الكبرى، ودفعنا نحو تحقيق العديد من الإنجازات في الإمارات العربية المتحدة. وها نحن هنا اليوم نحتفل بثلاثين عاماً من التميز مع شركائنا.

ومع توفير حلول متطورة غير مسبوقة ودعم شركائنا في مسيرة النجاح، وتشجيع الجيل القادم على شق طريقهم المهني في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، ودعم مبادرات إدماج المرأة في سوق العمل، حققنا الكثير خلال رحلتنا الطويلة فيما كنا نحرص على إحداث فارق حقيقي وملموس في حياة الكثيرين في الدولة.

هذا النجاح هو ثمار شغف فريق العمل وتفانيه، لا سيما مع وجود مجموعة من المهنيين تضم العديد من الكوادر والكفاءات المتنوعة والذين حالفني الحظ للتعرف عليهم بشكل أفضل خلال زيارتي إلى دبي على مدار يومين. فكل فرد من أفراد فريق العمل يسخِّر خبراته الشخصية التي اكتسبها من كافة أنحاء العالم، للقيام بدورٍ حيوي وبالغ الأهمية من أجل دفع أعمالنا إلى النجاح ولكي نصبح ما نحن عليه الآن.

يأخذني عملي في رحلات عدة حول العالم ولكن تبقى الإمارات العربية المتحدة فصلاً مميزاً في قصص التعاون الملهمة، كما تعكس إنجازاً مهماً وجديراً بالثناء تمكن زملاؤنا من تحقيقه على مدار سنوات من العمل.