Blogs
الاشتراك بتنبيهات البريد الإلكتروني





Close
Beyond the Transaction: Every Transaction Has a Story
حصة

بنك الكويت الوطني و”ماستركارد” يطلقان للمرة الأولى خدمتي “التحقق من الهوية إلكترونياً” و”الخدمة البيومترية” الرائدة على صعيد المنطقة

الصقر: الوطني يسعى دائماً إلى تقديم حلول مبتكرة ومميزة لعملائه من خلال تعاونه المتواصل مع شركة “ماستركارد”

كوكوسوليس: عملاء الوطني من بين الأوائل في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ممن يختبرون حلول التحقق من الهوية عبر الإنترنت

الجبالي: نسعى باستمرار لترسيخ شراكتنا الطويلة مع بنك الكويت الوطني عبر إطلاق خدمات للمرة الأولى على صعيد المنطقة

Imageضمن إطار مواكبته المستمرة لأحدث تقنيات التكنولوجيا المصرفية، وتلبية منه للطلب المتزايد على الخدمات السهلة والآمنة، أعلن بنك الكويت الوطني، وبالتعاون مع “ماستركارد”، خلال مؤتمر صحفي مشترك عن إطلاقهما خدمتي “التحقق من الهوية إلكترونياً” و”الخدمة البيومترية” لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط.

 

وعُقد المؤتمر في مقر البنك بحضور الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر، ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان ومدير عام مجموعة تقنية المعلومات والعمليات، بنك الكويت الوطني السيد/ ديميتريوس كوكوسوليس فضلاً عن الرئيس الإقليمي لماستركارد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا السيد/ خالد الجبالي. وقد تم إطلاق خدمة التحقق من الهوية إلكترونياً (Identity Check)، بالإضافة إلى الإعلان عن البرنامج التجريبي للخدمة البيومترية، والتي سيتم إطلاقها رسمياً قبل نهاية العام الحالي.

وتعقيباً على إطلاق هاتين الخدمتين الجديدتين، قال السيد/ عصام الصقر ” يسعى بنك الكويت الوطني دائماً إلى تقديم حلول مبتكرة ومميزة لعملائه من خلال تعاونه المتواصل مع شركة “ماستركارد”، والتي يقدم من خلالهم حلولاً سباقة على صعيد المنطقة، الهدف منها تمكين العملاء من استخدام أحدث تقنيات التوثيق المتاحة حالياً وأكثرها تقدماً.

وأضاف الصقر خلال المؤتمر الصحفي أن إطلاق خدمتي التحقق من الهوية إلكترونياً(Selfie Pay) وخدمة البطاقة البيومترية لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، يأتي سعياً من البنك لمواكبة وتوفير آخر التقنيات التكنولوجية المصرفية لعملائه نظراً للطلب المتزايد في السوق على تلك الخدمات السهلة والآمنة.

وأوضح أن الوطني يعد ثاني بنك على مستوى العالم في إطلاق هاتين الخدمتين، مؤكداً أن اعتماد هذه التقنيات يتماشى تماماً مع استراتيجية الوطني وهي “الموبايل أولاً” التي تحدد خارطة طريق لمستقبل زاخر بأفضل الخدمات التي تناسب العملاء، مثمناً في الوقت ذاته الشراكة الاستراتيجية لبنك الكويت الوطني مع “ماستركارد” والتي تعود لسنين عديدة، حيث يَعْتبر ماستركارد “الوطني” الشريك المفضل له في الكويت.

الخدمة الأولى في منطقة الشرق الأوسط

ومن جهته قال مدير عام مجموعة تقنية المعلومات والعمليات، بنك الكويت الوطني السيد/ ديميتريوس كوكوسوليس:”سيكون عملاء بنك الكويت الوطني من بين الأوائل في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ممن يختبرون حلول التحقق من الهوية عبر الإنترنت من “ماستركارد”، في حين سيكون البرنامج التجريبي لبطاقة القياسات الحيوية المبتكرة والمزودة بمستشعر بصمة مدمج هو الأول من نوعه في دول مجلس التعاون الخليجي، علماً أنه من المقرر إطلاق هذه البطاقة قبل نهاية العام الحالي”.

وعن برنامج “Mastercard Identity Check” والذي تم الإعلان عنه خلال المؤتمر أوضح كوكوسوليس أنه عبارة عن حل متقدم للتحقق من هوية المستخدم من خلال القياسات الحيوية كبصمات الأصابع والوجه (السيلفي) والصوت للتحقق من هوية المستخدمين من خلال أجهزتهم المحمولة عند التسوق أو القيام بأي خدمات مصرفية عبر الإنترنت، مبيناً أن هذا البرنامج يعمل عبر أجهزة ومنصات متعددة، مما يؤدي إلى تسهيل حياة العملاء لعدم الحاجة إلى إدخال كلمة سر أو الإجابة عن أسئلة الأمان.

وـأشار إلى أنه بعد الإطلاق الرسمي، سيتوفر التطبيق (Mastercard Identity Check for NBK) الذي يحمل بشكل مشترك علامة “ماستركارد” و”الوطني”، عبر متجري “جوجل بلاي” و”آبل ستور”. ويمكن للمستهلكين تحميل التطبيق وتسجيل بيانات القياسات الحيوية الخاصة بهم، سواء كانت بصمات الأصابع أو الوجه (السيلفي)، بشكل آمن على الهاتف الذكي. وبمجرد التسجيل، سيصل إشعار إلى المستخدمين يطلب منهم التحقق من هويتهم باستخدام خيارهم المفضل من بيانات القياسات الحيوية لإكمال المعاملة عند إجراء عمليات الشراء عبر الإنترنت.

بطاقة القياسات الحيوية

وحول الإطلاق التجريبي لبطاقة القياسات الحيوية للتحقق من هوية حامل البطاقة بشكل مريح وآمن عند إتمام عملية الشراء قال كوكوسوليس “تعمل بطاقة القياسات الحيوية مثل أي بطاقة ذكية أخرى، حيث يُدخل العميل البطاقة في جهاز نقطة البيع، بينما يضع إصبعه على جهاز الاستشعار المدمج، عندها سيتم التحقق من بصمة الإصبع بناء على النموذج المخزن في البطاقة، وإذا تمت مطابقة بيانات القياسات الحيوية، سيتم قبول المعاملة دون أن تفارق البطاقة يد العميل”.

شراكة مستمرة

من جانبه، قال الرئيس الإقليمي لماستركارد في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا السيد/ خالد الجبالي “نسعى باستمرار لترسيخ شراكتنا الطويلة مع بنك الكويت الوطني، لاسيما وأننا نطلق للمرة الأولى تقنية القياسات الحيوية على صعيد المنطقة. ففي بحث مشترك لنا مع جامعة أكسفورد، وجدنا أن 93% من العملاء يفضلون استخدام بيانات القياسات الحيوية على تذكر كلمة المرور، فحلول الجيل الجديد من التحقق من الهوية لم تعد تستند على ما يتذكره العميل، بل على العميل ذاته، وهو ما يشكل فرقاً شاملاً يمهد لمستويات جديدة من الخدمات المريحة بما يلائم العملاء، إضافة إلى رفع مستوى الأمن.

وأضاف أن تطوير هذه الحلول المبتكرة يمثل خطوة مهمة في سعينا المستمر نحو تلبية احتياجات العملاء ودفع التغيير عبر نظام السداد الذي يشهد تطوراً مستمراً في المنطقة”.

جولة في متحف بنك الكويت الوطني

وتلى المؤتمر جولة في متحف بنك الكويت الوطني، حيث تم التعريف عن الخدمتين الجديدتين وتجربتهما عن قرب فضلاً عن عرض لأبرز الخدمات المصرفية المبتكرة الأخرى التي طرحها بنك الكويت الوطني خلال الفترة الماضية ومنها خدمة “المحادثة المرئية” و”الدفع السريع”، وخدمة “اسألني”، “التحكم بالبطاقات خلال السفر”، فضلاً عن الخدمة المحدثة لكل من “الوطني عبر الإنترنت” و”الوطني عبر الموبايل”.