الإمارات تتصدر تقرير ماستركارد للنمو الشامل 2015 للشرق الأوسط وإفريقيا

الإمارات الأولى في المنطقة وبمعدل 57.58 نقطة

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 24 يونيو 2015: تصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤشر ماستركارد للنمو الشامل 2015 في منطقة الشرق الأوسط و إفريقيا محققة 57.58 نقطة، وتبعتها مباشرة قطر مسجلة 55.2 نقطة وبعدها البحرين 54.5 نقطة ثم السعودية 51.4 وأخيراً سلطنة عُمان 50.9 نقطة. ويستفاد من نتائج التقرير في كونها مؤشراً على خطوات وأنماط النمو الاقتصادي في المنطقة، وتمثل معياراً لمقارنة تطوّر الدول في منطقة الشرق الأوسط و إفريقيا بالدول المتقدمة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD.

وتعليقاً على التقرير قال الدكتور يوا هيدريك وونغ، المستشار الاقتصادي العالمي في ماستركارد، المؤلف المشارك في هذا التقرير: “من أجل دعم سعي بلدان منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في تحقيق التنمية الاقتصادية، وبشكل محدد أكثر، كي تتمكن من مواجهة التحدي المتمثل في تنويع اقتصاداتها، فإن تقريرنا يسعى لتقييم الأوضاع الحالية والظروف الممكّنة التي تقود النمو الشامل، ويقترح الطرائق التي تتيح إدخال التحسينات. وتحقيقا لهذه الغاية، درس التقرير الظروف الحالية بما فيها النمو الاقتصادي وتوسيع الفرص الاقتصادية، إلى جانب المساواة في النتائج والتشابه في الظروف الاقتصادية للأفراد؛ في حين يدخل تحت الظروف الممكّنة عوامل التوظيف والإنتاجية والحصول على الفرص الاقتصادية والحوكمة والشباب”.

وقد سلّط التقرير الضوء على الإمارات العربية المتحدة لمكانتها الرائدة إقليمياً وتفانيها في تعزيز أدائها الحالي وتوفيرها للظروف المؤاتية وتنويع اقتصادها بعيداً عن النفط والغاز، وعلى التوازي من ذلك العمل على تحسين قطاعات الصحة والتعليم والسياحة والتي أثمرت خلق فرص جديدة للعمل والاستدامة، ومعدل أعلى للنمو الشامل الذي هو أقل بـ 6.8 نقاط فقط من 64.38 نقطة وهو المعدل العالمي لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD.

وبناء على ذلك، يشير التقرير إلى أن محرك النمو الشامل يكون من خلال إيجاد فرص العمل والتشجيع على توفير نظام متكامل لريادة الأعمال لدعم الاقتصاد وتحقيق ازدهاره.

وأوضح الدكتور يسار جرار، نائب رئيس مجلس الأجندة العالمية لمستقبل الحكومات (المنتدى الاقتصادي العالمي)، والمؤلف المشارك للتقرير: ” إنّ مبدأ النمو الشامل يعتبر محوراً أساسياً لمواجهة قضايا وتحديات التنمية الاقتصادية لدول منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. كلما اقتربت الدول من تطبيق مبادئ النمو الشامل وتوفير فرص متكافئة، عندها يتم توزيع الدخل القومي بشكل أكثر فعالية. تلك الدول تستطيع زيادة الاستهلاك المحلي وتعزيز وتيرة النمو، والحدّ من الفقر والعوز والبطالة. وفي الوقت نفسه، تتمكن من النهوض بالناحية الاجتماعية والاقتصاد ما يؤدي إلى توسّع وازدهار الطبقة المتوسطة في المجتمع”.

وأضاف د. جرار؛ إنّ من أسباب ريادة الإمارات حشد جهودها من أجل النمو الشامل الذي يركّز على التنوع الاقتصادي، والتنافسية، والتشجيع على ريادة الأعمال، وكلها ضرورية لتلبية المطالب المتنامية للشباب. وكمثال على ذلك الاستراتيجية الوطنية  للابتكار في الإمارات التي تدعمها الحكومة، وقد تمّ تصميمها لزيادة الفائدة وخلق فرص العمل في سبعة قطاعات حيوية وهي الطاقة المتجددة والنقل والتعليم والصحة والتقنية والماء والفضاء.

-انتهى-

نبذة عن المؤلفين

الدكتور يوا هيدريك وونغ، المستشار الاقتصادي العالمي في ماستركارد

 الدكتور يوا هيدريك وونغ هو شخصية استراتيجية في مجال الأعمال والاقتصاد، ويتمتع بأكثر من 25 عاماً من الخبرة في أكثر من ثلاثين دولة. وتم تعيينه المستشار الاقتصادي العالمي لماستركارد في 2009. وقبل ذلك كان المستشار الاقتصادي لماستركارد في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وقد شغل هذا المنصب منذ 2001. ويترأس المستشار الاقتصادي لجنة المعرفة في ماستركارد، وهي تضم مجموعة من أبرز الخبراء في الاقتصاد والسياسة والتحليل والاستراتيجية وأكاديميين ورجال أعمال لتبادل المعرفة. في عام 2007 تم تعيينه مستشاراً لمجموعة ساوثرن كابيتال، وهي صندوق للأسهم الخاصة. وفي 2008، تم تعيينه ضمن مجلس الاستثمار لمصرف ICICI، وهو أكبر مصرف خاص في الهند.

يوا، أستاذ زائر من مصرف HSBC لإدارة الأعمال الدولية في جامعة كولومبيا البريطانية، فانكوفر بي سي، بكندا، وهو متحدث في العديد من المؤتمرات الدولية رفيعة المستوى.

 الدكتور يسار جرّار

الاستشاري (الشريك) في بين وشركاه

كان جرّار شريكاً في بي دبليو سي (برايس ووترهاوس كوبرز) وقاد مجموعة ام إي الاستراتيجية، والمجموعة العالمية للتعليم، وأسس معهد ام اي للقطاع العام. وقبل انضمامه إلى بي دبليو سي، كان جرّار العميد التنفيذي لكلية دبي للإدارة الحكومية، وشغل أيضاً منصب مستشار الشؤون الاستراتيجية للمدير العام في المكتب التنفيذي لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في دبي لمدة ثلاث سنوات، وكان مستشاراً أولاً في تنمية القطاع العام وإصلاحه في مكتب رئيس الوزراء، بحكومة الإمارات العربيّة المتحدة.

 وقبل انضمامه إلى كلية دبي للإدارة الحكومية، عمل جرّار مديراً لمديرية الأداء الحكومي التابعة لرئاسة مجلس الوزراء في الأردن، كما كان رئيساً لدائرة السياسات العامة والاستراتيجية في المجلس التنفيذي لحكومة دبي.

 وقد اختير جرّار في العام 2009 قائداً عالمياً شاباً من قبل المنتدى الاقتصادي العالمي، وعمل على تأسيس “الرواد العالميين” التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي في دبي، وهو عضو في مجلس الأجندة العالمية عن مستقبل الحكومات منذ 2009.

وقد ألّف جرّار العديد من الكتب والأوراق البحثية والدراسات، ونشرت وسائل الإعلام الإقليمية والعالمية العديد من اقتباساته المعبرة عن أفكاره ورؤيته، وسيصدر قريباً كتاب من تأليفه بعنوان “الشيخ الرئيس التنفيذي: دروس في القيادة من محمد بن راشد آل مكتوم”.

لمحة عن ماستركارد:

ماستركارد (رمزها في بورصة نيويورك: MA)، www.mastercard.comهي شركة تكنولوجيا في مجال حلول الدفع العالمي، تقوم بإدارة أسرع نظام دفع في العالم يصل المستهلكين والمؤسّسات الماليّة والتجاريّة والهيئات الحكوميّة في أكثر من 210 بلداً ومنطقة. وتقوم منتجات وحلول ماستركارد بتسهيل الأنشطة التجاريّة اليوميّة كالتسوّق والسفر وإدارة الأعمال والإدارة الماليّة بأمان وفعاليّة. تابعونا على تويتر: @MasterCardMEA و@MasterCardNews وتابعوا مدوّنة Cashless Pioneers Blog واشتركوا في خدمة آخر الأخبار عبر صفحة MEA Engagement Bureau.

لمزيد من المعلومات، الرجاء التواصل مع:

هيل آند نولتون ستراتيجيز

وجد بريك

الهاتف: +971 4 33 44 930

البريد الإلكتروني: Wajd.Breek@hkstrategies.com