Mastercard- Together We Leadدبي، الإمارات العربية المتحدة – 25، أكتوبر 2018: ضمن جهودها المتواصلة لتمكين المرأة وتعزيز مبدأ تكافؤ الفرص للجميع في مكان العمل، استضافت ماستركارد، الشركة العالمية الرائدة في مجال تكنولوجيا حلول الدفع ، نخبةٍ من كبار السيدات القياديات في المجتمع في دبي في حدث “معاً نحو الريادة” ضمن مبادرة أطلقتها شبكة القيادات النسائية، وهي تجمعٌ عالميٌ أسسته ماستركارد يعنى بتوفير فرص التمكين المهني للمرأة، وتشجيع روح ريادة الأعمال لديها، وإلهامها سبل النجاح، ويمكِّن القيادات النسائية حول العالم.

وتناول الحفل الذي جمع أكثر من 50 مديرة تنفيذية في مقر ماستركارد الإقليمي، جلسة محادثاتٍ حول تأثير الذكاء الاصطناعي على المساواة، وتمكين المرأة في صناعة التكنولوجيا، فضلاً عن الطرق التي يمكن المرأة من خلالها أن تستفيد من قوتها الجماعية لتحقيق طموحاتها وبناء أسسٍ قوية لعالم فيه الجميع متساوٍ في الحقوق والواجبات. وناقش الحاضرون خططًا لتحفيز أجندة الشمول وإجاد طرق ملموسة تساعد على تمكين النساء وتتيح لهن المزيد من الفرص في جميع أنحاء المنطقة.

وقدمت آن كيرنز، أول نائبة لرئيس مجلس إدارة ماستركارد، رؤى ملهمة وإضاءاتٍ على مسيرتها الناجحة. وفي معرض تعليقها على أهمية المبادرة الجديدة، صرحت كيرنز، “هناك توجه متزايد للاعتراف بأهمية وجود قوة عاملة متنوعة وشاملة. ومع تزايد أعداد النساء اللواتي يتولين أدواراً قيادية عليا، سيساعدنا التغيير التنظيمي وفهم الطريقة المستقبلية التي نتكيف بها مع القوى العاملة في بناء إرث إيجابي لجيل قادة المستقبل”.

واضافت كيرنز:”تلعب مبادرة “معاً نحو الريادة”، وغيرها من مبادرات ماستركارد دوراً محورياً في قيادة جهود الشركة نحو توفير ثقافة عالمية لتكافؤ الفرص في قطاع التقنية بوجهٍ خاص، وكافة القطاعات عامة، وتهدف هذه المبادرات لإلهام القائدات في المستقبل ليصبحوا صانعاتٍ للتغيير الإيجابي. وباعتبار ماستركارد شركة رائدة في مجال تمكين المرأة، ندرك أنه باستطاعتنا توفير غدٍ أفضل للجميع عندما نتحد لتحقيق أهدافٍ ورؤيةٍ مشتركة.

ووفقًا لتقريرٍ صادرٍ عن معهد ماكينزي العالمي، يمكن زيادة الناتج المحلي الإجمالي العالمي بقرابة 12 تريليون دولار بحلول العام 2025، وذلك عبر تعزيز مساواة بين الرجل والمرأة. ويبقى تمكين المرأة دعامة أساسية في استراتيجية ماستركارد العالمية، حيث شهد العام 2017 وحده استئثار النساء بنسبة 50٪ من التعيينات الجديدة في مكاتب ماستركارد منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.