• البنك العربي المتحد يختار ماستركارد شريكاً مفضلاً وحصرياً للبطاقات الائتمانية وبطاقات الخصم والبطاقات التجارية

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 27 أكتوبر 2020: أعلن «البنك العربي المتحد» (البنك) وشركة «ماستركارد»؛ الرائدة عالمياً في مجال تكنولوجيا حلول الدفع، عن توقيع اتفاقية مهمة بحيث تصبح ماستركارد بموجبها شريكاً مفضلاً وحصرياً للبطاقات الائتمانية وبطاقات الخصم والبطاقات التجارية الصادرة عن البنك.

وتدعم هذه الشراكة جهود البنك العربي المتحد المستمرة لتحقيق النمو والمضي بخطىً ثابتة نحو مستقبل واعد، استنادا إلى استراتيجية رقمية طموحة مدعومة بمجموعة واسعة من خدمات ماستركارد التي تشمل حلول الدفع المبتكرة والشبكة العالمية وحقيبة خدمات القيمة المضافة، ولأن 82% من المستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة يفضلون استخدام طرق الدفع اللاتلامسية، فإن جميع البطاقات الجديدة التي ستصدر في إطار هذه الشراكة تتضمن ميزات لاتلامسية.

وتعليقاً على الاتفاقية، قال أحمد أبو عيده، الرئيس التنفيذي للبنك العربي المتحد: “يسعدنا أن نعلن عن هذه الشراكة الحصرية مع ماستركارد، حيث نتطلع الآن إلى خدمة عملائنا في دولة الإمارات العربية المتحدة بتقديم منتجات ماستركارد رفيعة المستوى وخدماتها السلسة، بما يضمن توفير تجربة مميزة للمستخدمين، لأن راحتهم تكمن في صميم جميع مبادراتنا، ونحن ملتزمون دائماً بتقديم حلول وخدمات مصرفية مميزة لعملائنا كلّ يوم، وإن مبدأنا في تحقيق ذلك، كان ولا يزال، عقد الشراكات مع أفضل الشركات”.

وقال جيريش ناندا، مدير عام ماستركارد في الإمارات وسلطنة عمان: “نحن نستخدم قوة الشراكات لبناء علاقات تعاون وثيقة تعود بالفائدة على الجميع، بما في ذلك المستهلكين والتجار والشركاء التجاريين والحكومات والمجتمعات المحلية التي نخدمها، ومن هنا فإننا فخورون جداً بإبرام هذه الشراكة التاريخية مع البنك العربي المتحد، ولا يسعنا إلا الإشادة بحكمة البنك العربي المتحد وتبنيه رؤية طويلة الأجل تساعده ماستركارد في تحقيقها من خلال دعم حاملي بطاقاته بشبكتها الشهيرة وما تتمتع به خدماتها من راحة وأمان”.

هذا وتواصل المدفوعات الرقمية نموها في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد ساهمت جائحة كوفيد-19 في تعزيز هذا التحول، حيث يتبنى المستهلكون أكثر فأكثر المدفوعات غير النقدية والمعاملات اللاتلامسية والتجارة الإلكترونية والمحافظ الإلكترونية للمشتريات اليومية من أي جهاز محمول. وفي الواقع، أظهرت بيانات ماستركارد الأخيرة أن 71% من المستهلكين في الإمارات يعتقدون أن مخاوف النظافة المرتبطة بالنقد ستبقى قائمة حتى بعد انتهاء الجائحة.

هذا وتلتزم ماستركارد والبنك العربي المتحد بالاستجابة معاً للتغير الحاصل في سلوك المستهلكين، من خلال تزويد عملاء البنك بأحدث الابتكارات في مجال حلول الدفع، وتقديم محفظة رائدة في السوق من بطاقات الخصم والائتمان التي تجعل عمليات الشراء اليومية آمنة وسهلة ومجزية.

وفي إطار التزام البنك بتحسين تجربة العملاء، فقد قدم مؤخراً خطة استرداد نقدي تسمح لحاملي البطاقات بالحصول على مكافآت استرداد على جميع المشتريات، بالإضافة إلى مجموعة مزايا أخرى تتراوح بين حماية التسوق وتغطية نفقات السفر.