النساء أكثر من الرجال نشاطاً في التسوّق عبر الإنترنت وأكثر المشترين هم بين 45 إلى 49 عاماً

مسقط، سلطنة عُمان، 21 ابريل، 2015: أعلنت ماستركارد اليوم عن نتائج دراستها الخاصة بسلوك التسوق عبر الإنترنت، وأبرزت الدراسة النمو الثابت في التسوق عبر الإنترنت في سلطنة عمان منذ العام 2012. وأكثر من ربع المشاركين في الدراسة تسوقوا عبر الإنترنت في العام 2014. ويوجد فرد من أصل ثلاثة قد تسوق عبر الإنترنت خلال الشهور الثلاثة التي سبقت إعداد الدراسة، ووصلت نسبة الراضين عن تجربة التسوق عبر الإنترنت إلى 76% منهم.

وأظهرت الدراسة المسحية الخاصة بسلوك التسوق على الإنترنت، والتي أجريت العام الماضي، ميل المستهلكين إلى التسوق عبر الإنترنت، ولقد شارك في الدراسة 4000 شخص من ثمانية بلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومن ضمنها سلطنة عُمان.

وبهذه المناسبة، قال آرون أوليفر، رئيس المدفوعات الناشئة في ماستركارد لمناطق الشرق الأوسط وإفريقيا: “نحن متفائلون بزيادة شعبية التسوق عبر الإنترنت لدى سكان سلطنة عُمان، حيث يقدر المتسوقون أهمية الأمان عند التسوق عبر الإنترنت إلى جانب سهولة التسوق أثناء الانتقال والحركة. وعند الأخذ في الحسبان النسبة العالية لانتشار الهواتف المحمولة في السلطنة والمرونة الفائقة في القدرة على التسوق من أي مكان وفي أي وقت، فإنه لا غرابة أن نرى زيادة ثابتة في عمليات الشراء من الإنترنت باستخدام الهواتف الذكية”.

وكشفت الدراسة أن تذاكر الطيران حظيت بالاهتمام الأكبر في الشراء عبر الإنترنت وبفارق كبير عن الفئات الأخرى والتي تضمنت السفر والأجهزة الكهربائية والمنتجات الإلكترونية.

أما مواقع التسوق الإلكترونية فقد تصدرها eBay ومن بعده جاءت مواقع Yallahoman و Muscat360 و Amazon و Alshop. وكشفت الدراسة عن ميل العمانيين إلى التسوق من مواقع التسوق الخارجية بخلاف ما كانوا عليه في 2013 رغم إشارتهم إلى أن المواقع المحلية توّفر لهم السهولة والتكلفة الأدنى.

وبالنسبة للمتسوقين في سلطنة عُمان فإن أهم الأشياء التي يـأخذونها في اعتبارهم هي عامل الأمان أثناء الدفع المالي الإلكتروني وتوفّر أساليب الدفع السهلة ومقدار التوفير في ثمن المشتريات إلى جانب سمعة الموقع وسهولة التعامل معه.

ملاحظة للمحرر: يمكن الحصول على مزيد من المعلومات عن هذه الدراسة والدارسة السابقة من ماستركارد أيضاً على الرابط: www.masterintelligence.comويرجى ملاحظة أن الدراسة والتقارير المرفقة معها لا تمثل الأداء المالي لشركة ماستركارد.

-انتهى-

لمزيد من المعلومات، الرجاء التواصل مع:
هيل آند نولتون ستراتيجيز
لمى العلي
الهاتف: +971 4 33 44 930
البريد الإلكتروني: Lama.ElAli@hkstrategies.com