80% من المشاركين في الدراسة راضون عن تسوّقهم عبر الإنترنت

القاهرة، مصر 21 ابريل، 2015: أعلنت ماستركارد اليوم عن نتائج دراستها الخاصة بسلوك التسوق عبر الإنترنت، وأظهرت الدراسة أن 52% من المشاركين فيها بمصر قد اشتروا من الإنترنت خلال الشهور الثلاثة التي سبقت الدراسة، وأعرب 80% منهم عن رضاهم تجاه التسوّق عبر الإنترنت.

وأظهرت الدراسة المسحية الخاصة بسلوك التسوّق عبر الإنترنت، والتي أجريت العام الماضي، ميل المستهلكين إلى التسوّق عبر الإنترنت، ولقد شارك في الدراسة 4000 شخص من ثمانية بلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومن ضمنها مصر.

وبهذه المناسبة، قال آرون أوليفر، رئيس المدفوعات الناشئة في ماستركارد لمناطق الشرق الأوسط وإفريقيا: “بالنسبة للتسوّق عبر الإنترنت فإن السوق المصرية في مرحلة انتقالية، وكشفت الدراسة عن مستوى عالٍ من الرضا وهذا مؤشر إيجابي تجاه المستقبل، ويعبر عن زيادة وعي الناس بمزايا التجارة الإلكترونية وما تتمتع به من عوامل السهولة والأمان”.

ومن جانبه قال عمر الصاحي، مدير عام سوق.كوم في مصر: “نشهد نمواً إيجابياً في التوجه نحو الشراء عبر الإنترنت في مصر، ويحظى سوق.كوم بضعف معدل زيارات أقرب موقع منافس. وفيما يتزايد عدد الأشخاص الذي يتسوّقون عبر الإنترنت فإننا نتجاوز توقعاتهم من حيث مستوى جودة الخدمة والتوصيل بالتعاون مع شركائنا ومنهم ماستركارد. إننا نقدم لعملائنا خيارات دفع آمنة، وإمكانية الدفع عند الاستلام، وضمان لمدة عام على جميع المنتجات وإرجاعها مجاناً، وجميع هذه العوامل تجعل من التسوّق عبر الإنترنت تجربة أفضل”.

وأشارت الدراسة إلى أن المواقع الإلكترونية التي تبيع الأجهزة المنزلية والمنتجات الإلكترونية وتطبيقات الهواتف الذكية حظيت بأعلى مستوى من الزيارات، وبعدها جاءت المواقع الموسيقية وتنزيل برامج الكمبيوتر، وتبعتها الملابس والملحقات وحجوزات الفنادق والمطاعم وتوصيل الطعام. وكان موقع سوق.كوم هو الأكثر زيارة للتسوق عبر الإنترنت وتلاه موقع Jumia ثم Facebook للمنتجات الافتراضية.

وبالإشارة إلى سلوك المتسوقين عبر الإنترنت فإن 84% من المشاركين في الدراسة أفادوا بأن سمعة المواقع الإلكترونية والتوفير في أسعار المنتجات هما سببان مهمان لاختيار الموقع الذي يتسوقون منه. وبالإضافة إلى ذلك، فإن توفر أساليب الدفع الإلكتروني وسهولتها كانت من الأولويات بالنسبة إلى 82% من المشاركين في الدراسة.

ملاحظة للمحرر: يمكن الحصول على مزيد من المعلومات عن هذه الدراسة والدارسة السابقة من ماستركارد أيضاً على الرابط: www.masterintelligence.comويرجى ملاحظة أن الدراسة والتقارير المرفقة معها لا تمثل الأداء المالي لشركة ماستركارد.

-انتهى-

لمزيد من المعلومات، الرجاء التواصل مع:
هيل آند نولتون ستراتيجيز
لمى العلي
الهاتف: +971 4 33 44 930
البريد الإلكتروني: Lama.ElAli@hkstrategies.com